عيون الجنة
السلام عليكم فى عيون الجنة


عيون الجنة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 النور و الظلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Gdhl hg[ldgm
عضو رائع
عضو رائع


عدد المساهمات : 102
تاريخ التسجيل : 21/04/2010

مُساهمةموضوع: النور و الظلام   الخميس أبريل 29, 2010 1:32 pm

اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

النور والظلام ..تضاد والتضاد من اسرار تكامل مخلوقات الله واياته جل وعلا وماان تفكرنا فيها الا ورأينا انفسنا نخوض بعالم مليء بالعظمة والحكمة ..فالشمس تأتي بالقمر والنهار يسبقه الليل ..وسبحانه يقول في كتابه الكريم "

“والشمس وضحاها *والقمر اذا تلاها"

يقلب الله الليل والنهار ان في ذلك لعبرة لأولي الأبصار" ...

وهذا التقلب فيه الكثير من العبر ولكن لمن؟؟ لأولي الابصار وليس اولي الانظار .. فكلنا ننظر لكن كم منا يبصر اي كم منا يتفكر ؟؟ وهذه دعوة لنا جميعا من الحق تعالى ان نكون اصحاب بصيرة اصحاب ألباب كما جاء في ايات اخرى؟؟

اصحاب البصائر وبصورة مبسطة اصحاب القلوب الواعية الحية المتفكرة المتأملة في ذرات هذا الكون واياته الناطقة ""سبحانك ماخلقت هذا باطلا .."
فهذه القلوب لاتنظر لليل انه للنوم والراحة فقط "وجعلنا الليل لباسا " ولاتنظر للنهار انه فقط لطلب المعيشة والرزق "وجعلنا النهار معاشا " ..فالتشبيه مثلا في كون الليل كاللباس تشبيه بديع ورائع فالملبس من معانيه الدفء والستر والغطاء والجمال وغيرها ..وتشبيه النهار بالمعاش يحمل معاني عدة ايضا لربما منها كونها الثمرة التي يجني منها المؤمن جزاء اعماله الخيرة...

ولكن هل من الممكن ان يكون معنى اللباس "ظلام" والمعاش " نور"؟؟؟ هذا ماأحببت ان اقف عنده واخوض في اسراره قليلا ...
مامعنى النور ومعنى الظلام ؟؟ومامدى حاجة الانسان اليهم في حياته الدنيا وتأثيرهم وهل هناك رابطة بينهم وبين الوصول للحياة الاخروية ايضا؟؟

كل هذا سنعرفه ان شاء الله مستيعنين بكتاب الله سبحانه وتعالى وكلام اهل البيت عليهم السلام ..
الشمس هي مصدر الضوء والنور في هذه الحياة وهي مصدر الطاقة الضوئية ومن هذه الطاقة تستمد الكثير من المخلوقات طاقتها وحياتها كالنبات حيث عملية البناء الضوئي التي بواسطتها يتم التبادل بين الأكسجين وثاني اوكسيد الكربون فتبعث الحياة للأنسان والحيوان وهكذا ..بمعنى اخر هي مصدرالنور للكرة الارضية بل لجميع الكواكب السيارة الاخرى –كل كوكب له شمس تضيء له وان انعدمت الحياة فيه - اي انها مظهرة لجميع ملامح هذه الكون من سماء وارض وكأنها تقوم بعملية رسم او تحديد هوية للمخلوقات وبغروبها تكاد تأخذ معها كل هذه الملامح ولكن لاتعدمها لان شعاعها يبقى منعكسا على سطح القمر فيبقى الكون مضيئا وتستمر الحياة ..
ولكن هل الشمس مضيئة بذاتها ؟؟ اي هل هي كتلة نور وتبث النور من نفسها"خلقت النور" ؟؟

الشمس هي كتلة نارية ملتهبة ومحرقة يستحيل الاقتراب منها بل وحتى النظر لها لساعات طويلة والا ادت للهلاك ومن حكمته تعالى ان جعلها على بعد معين فلاتتجمد الكرة الأرضية ببعدها ولاتحترق لاقترابها .. فماهي اذا الا اية من ايات الله العظمى تكتسب النور كغيرها من نور مطلق- لايطفأ ابدا - وتوزعه على غيرها بتوزيع دقيق جدا ومحكم ..

هل النور ضروري ومهم لحياة الانسان ؟؟
ياترى كم شخص منا يستطيع البقاء في غرفة مظلمة راغبا في قضاء بعض الاعمال كالقراءة والكتابة ؟؟
انه من الصعب بل من المستحيل ان تقوم بذلك في مكان مظلم خاليا ولو من نقطة نور ..

وماذا لو طلب منا معرفة مايوجد في مكان مظلم ووصفه هل سيكون شيئا سهلا ؟؟..

اقصى مانستطيع عمله هو الأمساك بكل شيء وتحسس الشكل ولعل اغلبنا يفشل في معرفة مايقع في يده خلاف لو طلب منا ذلك بوجود الضوء تكفيك نظرة واحدة لوصف كل ماتراه !!!!!
لو انقطعت الكهرباء عنا ولو لساعة واحدة ماهي ردة الفعل التي ستصيبنا ؟؟ بالطبع كل شخص سيهرع لامساك مصباح كهربائي او لاشعال ولو شمعة واحدة تضيء له طريقه والا انكب على وجهه ويقوم جاهدا برؤية المسبب لهذا الفصل ومحاولة اعادته في اقرب وقت ممكن ..

يقال ان مخترع المصباح الكهربائي "توماس اديسون " كان يخاف الظلام وهذا ماجعله يبحث حتى توصل لهذا الاختراع وهذا دليل عى مدى تأثير الظلام في تكامل الانسان..

وكل هذه الامثلة تدل على اهمية وجود الضوء او النور لأكمال مسيرة الحياة ..بل ان هناك رابطة قوية بين الانسان والنور ..فلقد توصل العلماء الا حقيقة ان الانسان خلق محاطا بهالة نورانية بيضاوية لاترى بالعين المجردة ولقد اشار لها اهل البيت سلام الله عليهم عنها فهاهو زين العابدين يقول في احدى الادعية " وكساني ضياءه وانا في نعمته .."

ومن شأن هذه الهالة حفظ الانسان من مخاطر كثيرة هو يجهلها وتتأثر هذه الهالة بتصرفات الانسان ان صدرت منه اعمال سلبية اخترقت هذه الهالة وتشوهت وخفت اشعاعها وان صدرت منه اعمال ايجابية زادت هذه الهالة اشعاعا ونورا ..اي كلما زاد الانسان تقربا من الله تعالى وهذا مايفسر نوراينة وجوه عباد الله اولياء الله تعالى ..لان نورهم نور غير حسي نورا يشع بالليل و النهاربل يزداد نورهم واشعاعهم في جوف الليل ..لانه نور مقبتس من نور الوجود وهو الحق تعالى "" الله نور السموات والارض مثل نوره كمشكاوة فيها مصباح المصباح في زجاجة الزجاجة كأنها كوكب دري يوقد من شجرة مباركة لاشرقية ولاغربيه يكاد زيتها يضيء ولم لم تمسسه نار نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء ...."..
ولعظمة هذه الاية لما تحويه من معاني واسرار باطنية سميت سورة كاملة بأسمها "النور "

قد يتبادر الى اغلب الاذهان ان الله تعالى هو نور كما وصف نفسه بالاية وهو بالفعل نور ولكن اي نور هل هو نور كما نرى نحن من نور حسي ملموس ؟؟
بالطبع لا الله سبحانه وتعالى هو نور السماوات والارض اي انه موجد ومظهروخالق السماوات والأرض بكل مافيهما فلانستطيع ان نقول ان نوره يختص بنهار او ليل كما الشمس ..

لو اردنا ان نفهم ذلك قليلا لنخرج من محيط الكرة الارضية ونبحر في عالم الفضاء سوف نرى ان الكرة الارضية لاتعد الا نقطة صغيرة جدا في فضاء واسع غير محدود يسع الكثير من الكواكب والشموس والنجوم والاقمار السيارة المشعة فهو لايحد بنور شمس ولابأشعاع قمر ولابوقت ليل او نهار هو موجود بخالق الوجود او منير بنور مطلق "الخالق "..

قد لاتستوعب عقولنا الصغيرة هذا المعنى وهذا النور لان الحق تعالى لايقاس بالناس ولايوصف بالاشياء ولايؤين بأين ولايكيف بكيف لذلك مثل لنا نوره في احب خلقه ..
بقوله مثل نوره كمشاة فيها مصباح والمصباح في في زجاجة ..

نسالكم الدعاء
__________________




إلهي كيف يُستدل عليك بما هو في وجوده مفتقر إليك؟! أيكون لغيرك من الظهور ما ليس لك حتّى يكون هو المظهِر لك؟! متى غبت حتى تحتاج الى دليل يدلّ عليك؟! ومتى بعدت حتى تكون الآثار هي التي توصل اليك؟! عميت عين لا تراك عليها رقيباً، وخسرت صفقة عبد لم تجعل له من حبّك نصيباً...
إلهي هذا ذُلّي ظاهر بين يديك، وهذا حالي لا يخفى عليك. منك أطلب الوصول اليك، وبك استدلّ عليك، فاهدني بنورك اليك، وأقمني بصدق العبودية بين يديك
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
النور و الظلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عيون الجنة :: الفئة الأولى :: أسلاميات-
انتقل الى: